المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسير الحاج (6)


روح علي (ع)
08-22-2012, 01:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم يا كريم
السلام عليك سيدي ومولاي يا بقية الله في أرضهِ ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(كتيّب، كيف ترجع كما ولدتك أمك، باب الحاج)
================================================

المستجار:
وهو الواقع في مؤخر الكعبة دون الركن اليماني بقليل (1) بينه وبين الباب المسدود في دُبر الكعبة، وسمّي هذا المكان بالمستجار والمعوَّذ والملتزم.
ويستحب فيه: بسط اليدين على البيت، والصاق البدن والخد بالبيت والدعاء بـ (اللهم البيت بيتك، والعبد عبدك، وهذا مكان العائذ بك من النار).
كما يستحب اقرار العبد هناك لربِّه بما عمل، فقد ورد في حديث الإمام الصادق (عليه السلام) الوارد في هذا العمل: (فإنه ليس من عبد مؤمن يقرُّ لربه بذنوبه في هذا المكان إلّا غفر الله له إن شاء الله) وتقول: (اللهم من قبلك الروح والفرج والعافية، اللهم إن عملي ضعيف فضاعفه لي، واغفر لي ما اطلعت عليه مني، وخفي على خلقك).
ثم تستجير بالله من النار، وتخيّر لنفسك من الدعاء..(2).
وقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) إنه كان إذا انتهى إلى الملتزم قال لمواليه: (أميطوا عنّي حتى أقرّ لربي بذنوبي في هذا المكان، فإن هذا مكان لم يقرّ عبد لربِّه بذنوبه ثم استغفر إلّا غفر الله له) (3).
وقد ورد في قصة توبة آدم (عليه السلام) أنه لما طاف بالبيت وانتهى إلى الملتزم قال له جبرائيل: (يا آدم أقرّ لربك بذنوبك في هذا المكان.... -إلى أن قال- فأوحى الله إليه: يا آدم قد غفرت لك ذنبك، قال: يارب ولولدي أو لذريتي، فأوحى الله عزّ وجل إليه: يا آدم من جاء من ذريتك إلى هذا المكان وأقرّ بذنوبه، وتاب كما تبت ثم استغفر غفرت له) (4).
وقد ورد من طرق أهل السنة: من قام عند ظهر البيت فدعا أستجيب له، وخرج عن ذنوبه كيوم ولدته أمه.
================================================

الركن اليماني:
وقرب المستجار يقع الركن اليماني الذي ورد فيه أنه:
- واقع عن يمين العرش (5).
- باب من أبواب الجنة لم يغلقه الله منذ فتحه (6).
- باب من أبواب الجنة، مفتوح لشيعة آل محمد مسدود عن غيرهم (7).
- باب الأئمة إلى الجنة منه يدخلون (8).
- فيه نهر من الجنة تلقى فيه أعمال العباد (9).

أعمال الركن اليماني:
1- ويستحب في هذا الركن التزامه. وقد روي عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) أنه قال: (ما أتيت الركن اليماني إلّا وجدت جبرئيل (عليه السلام) قد سبقني إليه يلتزمه) (10).
وعن الإمام الباقر (عليه السلام): (كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يستلم إلا الركن الأسود واليماني ثم يقبلهما ويضع خدَّه عليهما، ورأيت أبي يفعله) (11).
وقد سئل الإمام الصادق (عليه السلام) عن استلام الركن فقال: (استلامه أن تلصق بطنك به) (12).
2- كما يستحب الدعاء عند هذا الركن المبارك.
فقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام): (إن الله عزّ وجلّ وكَّلَ بالركن اليماني ملكاً هجِّيراً يؤمن على دعائكم) (13).
وقد فسّر الهجير بأنه ليس له عمل إلا التأمين على الدعاء (14).
وورد أيضاً عن الإمام الصادق (عليه السلام): (.... ما من مؤمن يدعو بدعاء عنده إلا صعد دعاؤه حتى يلصق بالعرش ما بينه وبين الله حجاب) (15).
ومن الأدعية الواردة عن الركن اليماني هو ما ورد أن الإمام الباقر (عليه السلام) يدعو به حين استلامه: (اللهم تب عليّ حتى أتوب، واعصمني حتى لا أعود).
================================================

شقّ ولادة الأمير (عليه السلام):
وعند الركن اليماني شقٌّ يعود لحدث تاريخي زاد من شرف الكعبة المكرَّمة وذلك حينما أقبلت فاطمة بنت أسد وهي حاملة في شهرها التاسع وقد أخذها الطلق فوقفت مواجهة البيت العتيق وقالت: (يارب، إني مؤمنة بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب، وإني مصدقة بكلام جدي إبراهيم الخليل وإنه بنى البيت العتيق، فبحق الذي بنى هذا البيت، وبحق المولود الذي في بطني إلّا ما يسّرتَ عليَّ ولادتي).
قال يزيد بن قعنب الذي كان يشاهدها ويسمعها: فرأيت البيت قد انشق عن ظهره ودخلت فاطمة فيه وغابت عن أبصارنا، وعاد إلى حاله، فعلمنا أن ذلك من أمر الله... ثم خرجت في اليوم الرابع وعلى يدها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام).
فكان علي (عليه السلام) وليد الكعبة الأوحد الذي شرّف الله الكعبة بولادته فيها.

وقد أنشد شاعر أهل البيت الحميري (ت173هـ) في هذه الحادثة قائلاً:

ولدته في حرم الإله وأمنه .. والبيت حيث فناؤه والمسجدُ
بيضاء طاهرة الثياب كريمة.. طابت وطاب وليدها والمولدُ
في ليلة غابت نحوس نجومها.. وبدت مع القمر المنير الأسعدُ
ما لُفَّ في خرق القوابل مثله.. إلا ابن آمنة النبي محمَّدُ. (16)

إلى هنا انتهينا من عرض جملة من الأعمال التي اختصت بها الكعبة الشريفة في ضيافة الله فيها لعباده، وننتقل إلى العمل الأول في المسجد الحرام من أعمال الحاج والمعتمر ألا وهو الطواف.

================================================
المصادر:
(1) هذا التحديد مروي من الإمام الصادق (عليه السلام) انظر: الحر العاملي، وسائل الشيعة، تحقيق مؤسسة آل البيت ج13، ص347.
(2) المصدر السابق ص346.
(3) المصدر السابق.
(4) المصدر السابق.
(5) الرواية عن النبي (صلى الله عليه وآله)، الحر العاملي، وسائل الشيعة، تحقيق مؤسسة آل البيت ج13، ص339.
(6) الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام)، المصدر السابق، ص342.
(7) الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام)، المصدر السابق، ص342.
(8) الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام)، المصدر السابق، ص342.
(9) الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام)، المصدر السابق، ص349.
(10) المصدر السابق، ص338.
(11) المصدر السابق.
(12) المصدر السابق.
(13) الحر العاملي، وسائل الشيعة، تحقيق مؤسسة آل البيت ج13، ص342.
(14) المصدر السابق.
(15) المصدر السابق ص343.
(16) انظر: الأوردبادي، علي وليد الكعبة، منشورات الرضوي، ص21.


وفقكم الله لكل خير ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام

alzynabwly
04-10-2021, 03:13 PM
الله بحفظكم بحق محمد وال محمد