مركز نور السادة الروحي
         
 
     

:: مركز نور السادة الروحي ليس لديه أي مواقع آخرى على شبكة الأنترنت، ولا نجيز طباعة ونشر البرامج والعلاجات إلا بإذن رسمي ::

::: أستمع لدعاء السيفي الصغير  :::

Instagram

العودة   منتديات نور السادة > نـــور الـســـادة الإســلامــيـة > نور الحج والعمرة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

نور الحج والعمرة {{ وَ أَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَ عَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ }}

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-18-2014, 07:36 PM   رقم المشاركة : 1
روح علي (ع)
مرشدة روحية
 
الصورة الرمزية روح علي (ع)








روح علي (ع) غير متواجد حالياً

افتراضي ذكريات على تلال مكة (5/10)

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجّل فرجهم يا كريم
السلام عليك سيدي ومولاي يا بقية الله في أرضه ورحمة الله وبركاته


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

- ذكريات على تلال مكة للشهيدة بنت الهدى ( آمنة الصدر ) -


وتوجهنا الى مقام ابراهيم لنصلي إلى جواره أو خلفه صلاة الطواف ، وهي ركعتان كصلاة الصبح لا تختلف عنها الا بالنية فقط ، وكانت تلك البقعة المباركة مليئة بالمصلين ولولا شمولنا بعين عناية الله ورحمته لتعذر علينا ان نجد لنا مصلى هناك وبدأنا نصلي على التعاقب لكي تحرس كل أربع منا المصلية الواحدة مخافة أن تتعرض لما يفسد صلاتها من آثار الزحام ... ومن هنا تبرز حقيقة جديدة لعميق أهمية الصلاة في حياة الانسان ، فهي تواكب حياته في اليوم خمس مرات وهي ترافقه حتى في عبادة الحج لكي لا يبتعد عن هذه الصلة الوثيقة التي تشده بالخالق دائما وابدا ، انها ركعتان لا غير ولهذا فهي صغيرة اذا قيست مع حجم عبادة الحج الكبير وضخامة أعماله وواجباته ، ولكنها مع ركعاتها القليلة كانت ركنا من أهم أر كان الحج يجب الاتيان بها مع اتقان الكلمات والتأكد من الحركات وخلوص النية في الاداء ،{وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى} انها سلاح هذه الصلاة سلاح يجند الانسان المصلي ليقف في خط الدفاع يدافع بها عن روحه ليحتفظ بها قوية عزيزة لا تعرف الخضوع لغير الله ولا تلتمس الرجاء الا من عند الله {إِيَّاكَ نَعْبُد وَإِيَّاكَ نَسْتَعِين} ويدافع بها عن فكره لكي لا يشمله الخمول أو يرهقه الشذوذ أو تتبعه الحيرة والضيعان والتذبذب والتيهان {إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} ويدافع بها عن وجوده كله عن اعصابه لكي لا يشدها اليأس وهو يتمكن ان يدعو من خلالها قائلا {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} وعن اعضاء جسمه لكي لا يضعفها الخمول او يوهنها الجمود فيبعث فيها الحركة باتباعه لرياضة الصلاة وتفاعلها الصالح مع كل عضو من اعضائه وله ان يعبر عن ذلك خلال تحركاته فيها قائلا « بحول الله وقوته أقوم وأقعد » .. نعم انها سلاح قوي لا غنى للانسان عنه ولهذا نجده يواكب حياة الانسان ليجعله دائما وابدا قويا في دينه ثابتا في عقيدته صلبا في ارادته وابعاد وجوده وانتهينا من الصلاة وكانت صلاتنا خلف المقام المبارك بمكان قريب والحمد لله وكان علينا ان نتوجه بعد ذلك للسعي وقد كنا نشعر بالتعب ولكن ومن جديد عرفنا .. كيف يتبلور التعب عن راحة ، وكيف يتفتح العناء عن طاقات سعادة ، عرفنا كيف يستحيل العذاب الى عذوبة وكيف تهب المرارة معنى الحلاوة ، كانت قلوبنا تخفق بشدة ولكننا لم نكن نعرف من تتابع خفقانها انها مرهفة ولم نكن نجد في تلاحق ضرباتها انها مجهدة . كلا . ولكننا كنا نحس بالشوق يستغذها ونستشعر الفرحة وهي تداعبها فنجدها وكأنها ضائعة بهذا الكيان الذي يحبسها ويفرض عليها قيوده والتزاماته تواقة لأن تنطلق في رحاب هذا البيت لائذة بالحرم كالحمام الوديع او ملحقة في اجوائه كالملاك الطاهر او مرفرفة حول قواعده كالنسمات العذاب ، ولهذا لم نكن نريد ان نجلس لنستريح وانما ذهبنا تحت خطى الشوق واللهفة الى المسعى المبارك ..

ووقفنا بين الصفا والمروة ...
وهو رواق بنيت سقوفه وجدرانه من المرمر الخالص وامتد في وسطه صفان الدارابزون لا يتعدى الفاصل بينهما المترين تتخللهما بين كل مسافة قصيرة فتحة متوسطة الاتساع من أجل مرور المستطرقين وكان اعداد هذين الصفين من أجل حصر السعاة الراكبين بينهما حفاظا على راحة السعاة المشاة ، والسعي يختلف عن الطواف بحرية السير فيه أو الركوب فللانسان الساعي ان يختار الركوب اذا اراد حتى ومع تمكنه من السير وذلك ما لا يصح خلال الطواف الا عند العجز الكامل او الضرورة القصوى وكان هذا الرواق الطاهر يقع بين ربوتين او جبلين مجدبين احدهما وهو الصفا تعتليه قبة منبسطة العمق والثاني الذي هو المروة يكون سقفه مستويا الا من تعاريج البناء ويبلغ طوله حوالي الميل والنصف ومن الصفا كان يجب علينا ان نبدأ السعي فارتقينا هضبته المباركة وأدينا نية السعي قائلات « أسعى بين الصفا والمروة سبعة أشواط لعمرة التمتع الى حج الاسلام لوجوبه امتثالا لأمر الله سبحانه وتعالى » ثم بدأنا نسير سيرا رتيبا يتخلله الدعاء والابتهال وكانت الاصوات من حولنا تتصاعد قائلة : {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ }.
فما اروع ان تصبح الخطوات وهي مسيرة مؤدية لشعائر الله وما اضخم الحقيقة التي يشترك في الانصياع اليها وجود الانسان بجميع ابعاده وجوارحه وأحاسيسه . انها حقيقة العبادة بشمولها الواسع لشخصية الانسان منها هو السعي لا يتطلب من الحاج سوى نقل اقدامه فوق ارض منبسطة ملساء ولكن ومع كل خطوة ترتسم صورة للعبادة وخلال كل شوط يسجل رقما لاداء الواجب . وبعد ان انهينا اشواطا اربعة جلسنا على مرتفعات الصفا لنسترد شيئا من الراحة لاجسامنا وأقدامنا التي ارهقها المسير ومن هناك انطلقنا نفكر .. فعدنا بافكارنا الى حيث سعت السيدة هاجر ام اسماعيل وهي تفتش عن ماء تروي به ظمأ وليدها الغالي فهي تنطلق تبحث لتعود .. وتعود لتنطلق من جديد وهي في كل هذا موزعة القلب بين طفل ضامىء وأمل في وجود ماء . نعم .. لقد لاقت هاجر الكثير من التعب والنصب وتعرضت لشديد محنة واذى ولكن وبما ان ما لاقته وما تعرضت اليه كان في سبيل الله ومن أجل الانصياع الى اوامر الله فلا زالت كل هذه الملايين من الاقدام السائرة في كل موسم في كل عام ما زالت تتقصى آثار تلك الاقدام الطاهرة في مسيرتها المباركة ، ثم ألم تكن هاجر امرأة ؟ اذن أفلا يمكن لنا ان نعد هذا الجانب من الحج هو تخليد لجهود المرأة في عالم العبادة والفداء ثم ألا يمكن لنا ان نعرف من هذا ايضا ان المرأة قادرة على رسم خطوط بارزة في ميدان العمل والجهاد ؟ وعدنا الى اكمال اشواطنا السبعة بعد فترة استراحة وتفكير .. وانهينا الاشواط السبعة على هضبة المروة وكنا قد صحبنا معنا مقراضاصغيرا من أجل التقصير اذ يجب علينا عند الانتهاء من السعي ان نقصر قليلا من شعر رأسنا أو نقلم قليلا من أضفر يدنا . وقد احتطنا فجئنا بالتقصيرين وبذلك انتهينا من عمرة التمتع للحج .. فالحمد لله على ما هدانا والشكر له على ما وفقنا اليه ..


وفقكم الله لكل خير ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام






التوقيع

إنَّ الشمس إنما تدخل البيوت بقدر ما للبيت من نوافذ وبقدر رفع الموانع، فكذلك نور الإمام أرواح العالمين له الفداء، ينتفع به الناس بقدر ما يطهرون قلوبهم لتلقي ذلك النور المبارك..
ما رواه الشيخ في غيبته وكمال الدين عن الفتى الذي لقي الإمام عند باب الكعبة..
قال عليه السلام: مالذي تريد يا أبا الحسن ؟
قال: الإمام محجوب عن العالم..
قال عليه السلام: ما هو محجوب عنكم،
لكن حجبته سوء أعمالكم.
بحار الأنوار: 53\321 .

ممّا روي عن الإمام الباقر (عليه السلام): ( .. وأوَّل ما ينطق به القائم (عليه السلام) هذه الاية {بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِن كُنتُـم مُؤْمِنِينَ} ثم يقول: أنا بقيّة الله وحجته وخليفته عليكم، فلا يُسَلِّم عليه مُسَلِّمٌ إلا قال: السلام عليك يا بقية الله في أرضه ... )

لو كان الهدف هو نيل رضا الله تعالى، الذي لا يحدّه حد، ولا تتناهى عظمته ورضوانه وقدرته وحكمته، سيكون الهدف منعشاً للحركة، ومفجّراً للطاقة، وباعثاً على الحماسة، ومشيداً لبيت الهمّة، وميزة هذا الهدف: إنّ الإقتراب من بلوغه يشكّل تحفيزاً إضافياً لما يلمسه المقترب ويستشعره من لذة حسيّة لا توازيها لذة.
جاء أحدهم مسترشداً إلى أحد العلماء، يسأله: إنني مهما أمارس من رياضة روحية لا أحصل على نتيجة، فكان يجيب عليه:
إنك عملت من أجل النتيجة، هذه المدرسة ليست مدرسة النتيجة، وإنما هي مدرسة المحبّة ومدرسة طلب الله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
اَللّـهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ
صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِه في هذِهِ السَّاعَةِ
وَفي كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً
وَدَليلاً وَعَيْنا حَتّى تُسْكِنَهُ اَرْضَكَ طَوْعاً
وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً. برحمتكَ يا
أرْحَمَ الرَّاحِمين.


  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.